المكتبة المرئية

المصير الأخروي بين النصوص والعاطفة - للشيخ الخليلي

: عدد المشاهدات

2157

: تحميل

: عدد التحمـــــيل

432

: تاريخ الاضافة

0000-00-00 00:00:00

برنامج « سؤال أهل الذكر » مِن القناة الأولى لسلطنة عُمان
حلقة ليلة الإثنين 22 جمادى الثانية 1433 هـ يوافقه 13 / 5 / 2012
ضيف البرنامح : سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي ( المفتي العام لسلطنة عُمان )
موضوع الحلقة : المصير الأخروي بيْن النّصوص والعاطفة
إعداد وتقديم : الدكتور الفاضل / سيف بن سالم الهادي

ملخّص لهذه الحلقة تكرّم بكتابته الفاضل / قيس بن خليفة الخزيري ( جزاه الله خيرا ):

*سماحته يذكر عن نفسه أنه عبد مِن عباد الله، ويرجو مِن الله عفوه ورحمته

*لا يستوي الأشقياء والسعداء

*الآيات تذكر أنّ البر للتقي وثوابه للأبرار

*الذكرى تكون للتقي والذي يخشى الله

*باب الرحمة مفتوح بالتوبة النصوح

*شروط التوبة في إحدى الآيات هي:-
-تاب
-آمن
-عمل صالحا
-الاهتداء

*الله دعا عباده الذين أسرفوا على أنفسهم للتوبة النصوح

*الشفاعة لا تكون إلا للتقي

*معنى (أحقابا )تفسرها الآية التي بعدها (لا يذوقون فيها بردا ولا شرابا) الحالية وذلك يعني أنّ الأحقاب مستمرة وذكر ذلك الفخر الرازي وغيره

*حديث \"الجهنميين\" يخالف القواعد الحديثية التي ذكرها البغدادي في كتاب الفقيه والمتفقه

*نحن ننظر في قضية الشفاعة إلى القرآن الكريم

-لا شفاعة للفاسقين
-يمحو الله الظلم بالتوبة

الأحاديث التي ترد لابد مِن حملها على معنى الآيات

-كلّ ما ورد فيه الوعيد في القرآن فهو كبيرة، وكلّ ما شرع فيه الحد فهو كبيرة

*التدخين كبيرة، لأنّه يتلف النفس والمال

-المؤمن لا ييأس مِن رحمة الله، وعليه أن يطرق باب التوبة

كما قالت رابعة العدوية ( رحمها الله ):
ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها *** إنّ السفينة لا تجري على اليبس